الألم المزمن

يعتبر الألم المزمن من مجموعة الظواهر الطبية التي يعاني منها نصف المجتمع. فكل شخص ثانٍ مصاب يشعر بألم مزمن معيّن، مثل الصداع  والشقيقة (الصداع النصفي – Migraine)، آلام الظهر، ألام الرقبة، آلام الوجه (Trigeminus – العصب الثلاثي التوائم)، آلام المفاصل، آلام العضلات، الآم تلي الإصابة العصبية، الآم ناجمة عن مرض السرطان، آلام الأطراف بسبب حدوث خلل في تزويد الدم، الآم ناجمة عن مرض السكري، الآم تلي الهربس النُطاقي (Herpes Zoster) وما إلى ذلك.

من المحبذ بدء علاج الألم المزمن مبكرا قدر الإمكان وفي نفس الوقت علاج الأمراض. يحدد الألم المزمن طبيعة حياة المريض، عائلته، أصدقاؤه ومعالجيه. بالإضافة لإنخفاض جودة حياة المريض والمقربين منه، يشكل الألم المزمن عبئاً إقتصادياً ثقيلاً بقدر التكاليف المتعلقة بعلاج مرض السرطان وأمراض القلب.

المقالات

اعراض الالام المزمنة

كثيرًا ما يشعر الأشخاص المصابون بألم مزمن بالتعب، ويعانون من مشاكل في النوم، ويفقدون شهيتهم للطعام أو حاسة الذوق، أو يخسرون أوزانهم. وقد يُصاب هؤلاء بالإمساك، وتتراجع الرغبة الجنسية لديهم. يمكن لهذه المشاكل أن تتطور تدريجيًا. يمكن للألم المستمر أن يمنع المرضى من القيام بهواياتهم والأنشطة التي يستمتعون بها. وقد يُؤدي إلى إصابتهم بالاكتئاب والقلق. قد يتوقف هؤلاء المرضى عن ممارسة أنشطتهم الاعتيادية، وينسحبون من المجتمع، ويصبحون منشغلين بحالتهم الصحية.

04 Feb 2021 مشاهده المزيد

تحتاج مساعدة ؟ حدد موعد